يوجد شئ كالسحر في رؤية فيديوهات فواصل زمنية مصنوعة بدقة. سواء كانت زهرة رقيقة تنفجر خلال الارض لتنمو و تزهر, او مبني عظيم يُدفع من اساسه ليقف او حتي تطور حدث مهم منذ تحصيره الي حفلة الختام.

انه ليس تكنيك اجباري. لكن الفاصل الزمني يمكن ان يفعل الكثير من الامور الجيدة. لانه بإمكانه توثيق كل حطوة في عملية بناء معقد.يمكنه ان يساعدك في نمط المرور او الطريق الذي تود اخذه, او المول التجاري من الداخل.يمكنه ان يريك كيف يمكن لمناسبة, عرض تجاري او ملتقي ان يصبحون. و يمكنه ان يتتبع العمليات اللوجيستية لأي مشروع افتراضي قصير او طويل الامد

لكن هذا السحر لا يحدث من تلقاء نفسه. الكثير من الهندسة المعقدة تحدث في هذا السحر.

لذلك مجالس الادارات و مديري التواصل دائماً ما يختارون ستوديو 52 من اجل سحر الفواصل الزمنية. ستوديو 52 متخصص في الفرق التقنية التي تمتلك اَخر صيحات في معدرات الفواصل الزمنية, مثل كاميرات الطاقة الشمسية و التي تعمل في جميع الاجواء. ضعها في الاماكن الصحيحة و اهم من ذلك تابعه و ابقيه لأيام, شهور و في بعض الاحيان لسنوات.

و في نهاية اليوم, السؤال الذي يجب ان تسأله ليس كيف يقدم ستوديو 52 اعمال الفواصل الزمنية بهذا المبلغ الزهيد. و لكن, كيف للاَخرين ان تكوت اجرتهم عالية لهذه الدرجة, بجودة نصف جمال جودتنا ؟

فرانكس الدولية

ترينيداد للحفريات (لامبريل حمرية)

بي دابليو اوف شور اتينا

بعض عملائنا الراضون